التخطي إلى المحتوى

خرج المنتخب السنغالى من دور المجموعات لنهائيات كأس العالم، بعد الخسارة أمام نظيره الكولومبى، بهدف دون مقابل، فى المباراة التى أقيمت على ملعب “كوزموس أرينا”، بمدينة سامارا فى ختام منافسات الجولة الثامنة لدور المجموعات من مونديال روسيا.

وجاء خروج السنغال لصالح المنتخب الياباني الذى تأهل للدور الثاني كوصيف للمجموعة بعد كولومبيا، بعدما تساوى في النقاط والأهداف مع المنتخب الأفريقى، لكن اللعب النظيف صعد بالفريق الآسيوي على حساب نظيره الأفريقي.

سجل المدافع يارى مينا هدف اللقاء الوحيد فى الدقيقة 74 من ضربة رأس، ليخرج المنتخب السنغالى من البطولة، بعد أن حسمت البطاقات الملونة تأهل المنتخب اليابانى إلى دور الـ16، بعد أن تساويا فى عدد النقاط، وفارق الأهداف وعدد الأهداف المسجلة، بعد خسارة اليابان أمام بولندا 1-0.

وشهدت أحداث الشوط الأول هجمات متبادلة بين المنتخبين، والغى حكم اللقاء ركلة جزاء للمنتخب السنغالى فى الدقيقة 17 بعد أن احتسبها، بعد أن أوضحت تقنية الفيديو، عدم تعرض ساديو مانى إلى عرقلة من المدافع الكولومبى داخل منطقة الجزاء.

وتعرض المنتخب الكولومبى لضربة قوية فى الدقيقة 31، بعد أن اضطر النجم خاميس رودريجيز لمغادرة ملعب اللقاء، وذلك بداعى الإصابة، ليشارك بدلا منه مورييل.

ويعد تبديل خاميس هو الأسرع في تاريخ كولومبيا، بنهائيات كأس العالم، بالتساوي مع استبدال خوان كوادرادو، في ذات التوقيت ضد اليابان، بالجولة الأولى للمجموعة الثامنة.

وفى الشوط الثانى نشط المنتخب الكولومبى بغية إدراك الفوز، واعتمد السنغال على الهجمات المرتدة، إلى أن نجح مينا فى احراز هدف الانتصار، ولم تسعف الدقائق المتبقية المنتخب السنغالى لإدراك التعادل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *