التخطي إلى المحتوى
ريهام سعيد النيابة تواجهها مع مسجل خطر يثبت تورطها في واقعة اختطاف الأطفال

قامت الأجهزة الأمنية في صباح اليوم بترحيل الإعلامية ريهام سعيد، إلى قسم شرطة النهضة وذلك تنفيذا لقرار النيابة بحبسها أربعة أيام على ذمة التحقيق، في القضية المتهمة فيها بخطف طفلين وهما الطفل محمد 5 سنوات، و الطفل عمر 6 سنوات من أمام منزل أسرتهما في منطقة النهضة ، وتم القبض على أسرة إعداد البرنامج وأمرت النيابة بحبس جميع الأشخاص المتهمين في القضية، وهم الإعلامية ريهام سعيد، معدة البرنامج، مصور البرنامج، المنتج الفني للبرنامج، ورئيس التحرير وتم توجيه إليهم تهمة الإتفاق و التحريض و المساعدة على خطف أطفال و بث أخبار كاذبة هدفها تخريب السلم الإجتماعي في البلاد، من أجل سبق اعلامي زائف وارتكاب جريمة من جرائم بيع الأطفال.

بعد حبس ريهام سعيد النيابة تواجهها مع مسجل خطر يثبت تورطها في واقعة اختطاف الأطفال

وكانت ريهام سعيد قد نفت تماما علمها بأن هناك عملية تجرى لترتيب تمثيلية واقعة خطف الأطفال، وأن دورها فقط ينحصر في كونها مذيع تنقل على الشاشة ما يقدمه لها رئيس التحرير، و معدين برنامج صبايا الخير، ولكن كان رد فعل ريهام سعيد مختلفا عندما واجهها فريق التحقيق بشخص مسجل خطر، أكد بأن ريهام سعيد على علم كامل بكل ما تم إعداده و الإتفاق عليه ، وأنها قد تواصلت مع فريق الإعداد كثيرا أمامه بما يؤكد أنها على علم تام بمضمون الحلقة.

بعد حبس ريهام سعيد النيابة تواجهها مع مسجل خطر يثبت تورطها في واقعة اختطاف الأطفال
بعد حبس ريهام سعيد النيابة تواجهها مع مسجل خطر يثبت تورطها في واقعة اختطاف الأطفال

 

ومن جهة أخرى فلقد أكد طاقم عمل البرنامج بأنهم يتلقون كافة التعليمات من ريهام سعيد، و انها تشرف شخصيا على كافة تفاصيل جميع الحلقات التي يقدمها برنامج صبايا الخير، اضافة إلى أنها من تختار نوعية المواضيع التي يقدمها البرنامج، وتحديدا فهي كانت على علم تام بمضمون و تفاصيل حلقة خطف الأطفال.

ريهام سعيد تنفي هروبها مع رضيعها بعد أمر النيابة بالقبض عليها

هذا و قد نفت الإعلامية ريهام سعيد ما تردد حول واقعة هروبها من منزلا مع رضيعها بعد صدور قرار النيابة بالقبض عليها، و ذهاب مأمورية أمنية يوم الخميس الماضي لتنفيذ أمر الضبط ولكت لم تجدها في منزلها، مؤكدة بأن طفلها ما زال صغيرا و يحتاج إلى رعايتها

بعد حبس ريهام سعيد النيابة تواجهها مع مسجل خطر يثبت تورطها في واقعة اختطاف الأطفال2
بعد حبس ريهام سعيد النيابة تواجهها مع مسجل خطر يثبت تورطها في واقعة اختطاف الأطفال

تعود أحداث الواقعة عندما توصلت تحريات المباحث الى قيام فتاة تدعى “غرام ع” وهي تعمل معدة برنامج صبايا الخير، بالإعتراف بتكليفها رسميا من قبل رئيس تحرير البرنامج والإعلامية مقدمة البرنامج من أجل التواصل مع أحد الشباب ، والعمل على كشف عصابة متخصصة لخطف الاطفال، وأنه يجب عليها أن الإتصال  بأفراد العصابة وإدعاء على أنها ترغب في شراء طفلين، وبالفعل تم الاتفاق على دفع مبلغ 150 ألف جنيه مصري في مقابل الطفل الواحد.

بعد حبس ريهام سعيد النيابة تواجهها مع مسجل خطر يثبت تورطها في واقعة اختطاف الأطفال2
بعد حبس ريهام سعيد النيابة تواجهها مع مسجل خطر يثبت تورطها في واقعة اختطاف الأطفال

 

كما اعترفت معدة البرنامج ” غرام ”  أمام رئيس النيابة في التحقيقات، إنه قد تم بالفعل تحديد موعد تسليم الأطفال و دفع المال وتم إبلاغ وزارة الداخلية بهذا الموعد ، وعقب القبض على أفراد العصابة وتسليم الطفلين إلى الأسرة ؛ فوجئت بتوجيه اتهام الخاطفين لها بالتحريض على خطف الأطفال مقابل دفع مبلغ مالي.

وقد اعترف أحد المتهمين في التحقيقات، إن أحد المتهمين قد أبلغه برغبة أشخاص من احدى الدول العربية في تبني ورعاية طفل، كما طلب منه أن يحضر له طفال أو طفلين من أحد دور الأيتام.

اقرء ايضاء

حبس ريهام سعيد 4 أيام على ذمة التحقيقات وتم إيقافه من صبايا الخير

حبس مقدمة برنامج صبايا الخير ريهام سعيد بتهمة التحريض على خطف الاطفال

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *