التخطي إلى المحتوى

انتشر الجدل مؤخرًا حول بقاء وعودة بعض اللاعبين إلى القلعة الحمراء، بعد إقالة المدير الفني للفريق الأحمر، الكابتن «حسام البدري»، خاصة وأنه كان لديه رؤية في ضرورة استمرار بعض اللاعبين في صفوف الفريق لحاجته إليهم، بينما أصر على استغناء الفريق لمجموعة من النجوم، سواء بالإعارة أو إجبارهم على اعتزال الكرة، كما حدث في حالة نجم دفاع الفريق حسام غالي .

ومن اللاعبين الذين تمسك بهم «البدري»، المهاجم المغربي «وليد أزارو»، الذي يبدي العديد من المهتمين بالشأن الرياضي شكوكهم في استمراره مع الفريق، ولا سيما بعد العروض المتواضعة التي قدمها الفريق في الفترة الأخيرة في الدوري الممتاز وخرجه من بطولة كاس مصر، ونتائجه المخيبة لأمال الجمهور في البطولة الأفريقية لأبطال الدوري .

وأرجع بعض المحللين شكوكهم في بقاء «وليد ازارو» لعدة أسباب ليس من بينها فقط إقالة المدير الفني للقلعة الحمراء، إنما هناك أسباب أخرى أكثر منطقية منها العروض المقدمة للاعب من أندية أوربية، منها نادي «بنفيكا» البرتغالي، الذي أبدى رغبته في أكثر من مناسبة لضم اللاعب، وذلك من خلال التواصل مع مدير أعمال اللاعب، من أجل انتقاله إلى الفريق خلال «الميركاتو الصيفي» المقبل .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *