التخطي إلى المحتوى

يحتفل المصريين بصفة خاصة والمسلمين بصفة عامة في هذه الأيام بقرب قدوم عيد الفطر المبارك، ويستعد المسلمون لاستقبال عيد الفطر المبارك كل عام بالكثير من التجهيزات التي تدل على فرحتهم واحتفالاهم بهذه المناسبة السعيدة، فكما قال النبي صلى الله عليه وسلم في حديثه الشريف” للصائم فرحتان فرحة حين يفطر وفرحة حين يلقى ربه بصومه”.

لذلك نجد أن المسلمين يحتفلون فرحة بقدوم عيد الفطر وفرحة بانتهاء شهر الصوم و أداؤهم فريضة الصوم وعبادة الله كما أمرهم، ويستعد المسلمون لعيد الفطر بالمأكولات والملابس، فنجد الأطفال والكبار يحتفلون بعيد الفطر بارتداء الثياب الجديدة وشراء الأحذية الجديدة احتفالا بعيد الفطر المبارك.

وكذلك من ضمن احتفالات عيد الفطر المبارك تجهيز المأكولات التي يفضلها المصريون عن غيرها في عيد الفطر المبارك ويستعدون في تجهيز هذه المأكولات التي تجدها في جميع المنازل والبيوت المصرية ولا يخلو بيت مصري منها .

عادة تجهيز المأكولات في الأعياد

تعتبر عادة تجهيز المأكولات في الأعياد هي عادة مصرية قديمة موروثة منذ قديم الأزل، فنجد أن المصري القديم احتفل بالأعياد وجهز الطعام والمأكولات لكل مناسبة وعيد، فمثلا نجد أن المصريين في عيد الأضحى يأكلون الرقاق والفتة واللحوم، وفي شم النسيم يأكلون الفسيخ والأسماك والملوحة، أما في شهر رمضان فتشتهر الكنافة والقطايف، في الاحتفال بعاشوراء يفضل المصريون عمل طبق العاشوراء.

أكلات عيد الفطر المبارك

أما عيد الفطر المبارك فيستعد المصريين منذ قديم الأزل لاستقباله بالأطعمة والمأكولات وذلك احتفالا بقدوم العيد ومن اشهر المأكولات التي نجدها في جميع البيوت المصرية احتفالا بعيد الفطر المبارك

الكحك والبسكويت

يعتبر الكحك والبسكويت من اشهر الأكلات المصرية التي يهتم المصريين بعملها احتفالا بعيد الفطر المبارك، حيث يبدأ المصريين في عملها وتجهيزها بداية من النصف الثاني من رمضان أو في العشر الأواخر من رمضان، وي تعتبر نوع من أنواع الحلويات أو المخبوزات.

ويعتبر الكحك والبسكويت عادة مصرية قديمة يعود تاريخها إلى عصر الفراعنة الذين تركوا صورا للكحك على جدران معابدهم ومقابرهم، واحتفلوا باعيادهم بتناول وصناعة الكحك، ثم توارثها عنهم الأقباط واستمرت في العصر الإسلامي حيث نجد أن الطولانيين صنعوا الكحك وصنعوا له قوالب وكتبوا عليها عبارات تدل على الفرحة ومنها “كل واشكر”، وكذلك نجد الفاطميين قام خلفائهم بصناعة الحلوى والحك لتوزيعه على الفقراء وعلى الحاشية وأهل القاهرة في العيد وكانوا يضعون فيها بعض قطع النقود لإدخال السعادة على الفقراء والمساكين وعلى كل أهالي المحروسة، واستمرت هذه العادة عند العثمانيين إلى وقتنا الحالي.

الأسماك والرنجه والفسيخ والملوحة

من الأكلات الشهيرة التي يقبل المصريين عليها في عيد الفطر المبارك هي الأسماك، والأسماك المملحة والرنجة والفسيخ والملوحة، حيث نجد أن أفبال المصريين على تناول الأسماك بجميع أنواعها السابقة في عيد الفطر المبارك يكون أقبالا كبيرا، والبعض في الأرياف يطلق على عيد الفطر المبارك اسم عيد السمك وعيد الزافرة، ونلاحظ ارتفاع أسعار جميع أنواع الأسماك في أيام عيد الفطر المبارك.

ويرجع سبب أقبال المصريين على تناول الأسماك والفسيخ والرنجة في عيد الفطر المبارك إلى قلة تناولهم للأسماك خلال شهر الصوم وذلك لان السمك يجعلهم يشعرون بالعطش، كما أن وجبات السمك تحتاج بجوارها إلى البصل والذي يتنافى مع الصلاة في شهر الصوم، لأنه يجعل رائحة الفم غير مقبوله بين المصليين، وربما هذه هي الأسباب التي تجعل المصريين يقبلون على تناول الأسماك بعد انتهاء شهر اللصوم.

الفول والطعمية والوجبات الشعبية

الطعمية أو الفلافل تعتبر من الأكلات التي يحرص كثير من المصريين الإفطار بها في أول أيام عيد الفطر المبارك، وذلك لان المصريين طوال العام متعودين على الفطار بالوجبات الشعبية فول وطعمية وبطاطس وباذنجان، لكن رمضان يحرمهم من الإفطار بالطعمية، فيجدونها فرصة بعد انتهاء الصوم وبداية أول أيام العيد ليعودون بسرعة إلى عادتهم المفضلة وهي تناول الطعمية أو الفلافل في وجبة الفطار والتي تمثل لهم افضل الوجبات في الفطور.

الفواكه والعصائر

من ضمن الأشياء التي يقبل على شرائها المصريين في الأعياد هي تناول الفاكهة وشرب العصائر, فيرى البعض أن الفاكهة تساعد المعدة على هضم الطعام الذي يتناولونه في نهار يوم العيد بعدما كانت المعدة تصوم طوال النهار، فيحرص الكثير منهم على شرب وتناول العصائر واكل الفواكه.

الترمس

من المأكولات التي يحرص كثير من أمهات البيوت على تواجدها في المنازل خلال أيام عيد الفطر المبارك هو الترمس والترمس مظهر من مظاهر الاحتفال بالأعياد منذ القدم, ويعتبره البعض وجبة تسليه تقدم بجوار الوجبة الأساسية وهي الكحك والبسكويت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *