التخطي إلى المحتوى

قصة ياسمين وعمر هي قصة حب رومانسية انتشرت على صفحات موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك، واليوم دوت عرب يقدم لك أهم الأحداث ونهاية قصة ياسمين وعمر التي جذبت عشرات القراء عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

قصة ياسمين وعمر

إن قصة ياسمين وعمر قصة رومانسية من الدرجة الأولي وتدور أحداثها بين شابة متدينة هي ياسمين، والتي تتزوج من عمر الشاب من أسرة عريقة وغنية وله خطيبة سابقة والتي تحاول أن تنزع العلاقة بين ياسمين وعمر طوال الوقت.

أفراد الأسرة يرفضون ياسمين في البداية خاصة عمة عمر المرأة العجوز التي تحاول أن تفسد علاقة الاثنان طوال الوقت، لكنها تفشل في هذا كل مرة. على الرغم من مشاعر عمر تجاه ياسمين إلا أنه ترفضه ويظل الزواج بينهم مجرد مظهر اجتماعي أمام الناس فقط.

يمر الوقت ويحاول عمر أن يجعل ياسمين تحبه وتقترب منه، وبالفعل تنجح محاولاته أخيراً في جعلها تحبه لكن تحدث مفاجآت كثيرة تجعل هذه العلاقة تتراجع من جديد، حيث تقوم الخطيبة السابقة لعمر “نانسي” بإيهام ياسمين أنها على علاقة خفية بعمر وأنه لا زال يشعر نحوها بالحب، وأن زواجه من ياسمين مجرد خطأ هو نادم عليه.

تشعر ياسمين بالخيانة والغدر من هذا التصرف وتبدأ في مواجهة عمر وجرحة بكلماتها القاسية، الأمر الذي يجعله يبتعد عنها تماماً ويشكك في حبها فيه، ومع الوقت تبدأ ياسمين في اكتشاف خطئها وأن عمر مظلوم وأن كل ما حدث ما هو إلا محاولات يائسة من خطيبته السابقة وعمته في إفساد علاقتهم.

لكن الأوان قد فات بالفعل وعمر يشعر بالضيق من تصرفات ياسمين وبدا يفقد الثقة في أن علاقتهم قد تنجح في يوم من الأيام، وبدأ في الابتعاد عنها أكثر وأكثر، ولكنها حاولت أن تخفي هذا عن عيون أسرته خاصة عمته التي لا تشعر نحوها بأي حب أو مودة على الإطلاق.

تتأزم العلاقة أكثر مع أبتعاد عمر عن ياسمين خاصة مع التعليقات التي يلقيها بعض أفراد الأسرة عن الفرق الكبير بين ياسمين وخطيبة عمر السابقة وأنها لا تقارن بها، كما تحدثوا عن خطيبة عمر السابقة وأنها حب عمره الحقيقي منذ الطفولة الأمر الذي جعل نيران الغيرة تشتعل في قلب ياسمين.

نهاية قصة ياسمين وعمر

تتأكد ياسمين من أمانة عمر وعدم خيانته لها وتشعر بالندم الشديد على كلماتها وتصرفاتها السابقة وتحاول أن تصلح من علاقتهم لكنها تفشل في ذلك، ويستمر هو في محاولات إبعادها عنه. تبدأ ياسمين في الجلوس وحيدة في حديقة المنزل تبكي بسبب خوفها من فقد عمر الذي أحبته وتعلم جيداً الآن أنها لا تستطيع العيش بدونه.

تحاول ياسمين الحديث مع عمر لكنه في كل مرة يوقف الحديث ويبتعد عنها ويصر على النوم على الأرض، ويستمر الوضع هكذا وياسمين في حالة حزن شديد بسبب خوفها من فقد عمر، ولكن في يوم من الأيام شعر ياسمين بوعكة صحية وحين يعلم عمر بذلك يساعدها ويعتني بها حتي تتحسن.

بعد هذا الموقف تتأكد ياسمين أن حبها لعمر حقيقي وأن حبه لها كذلك باقي ولن يتأثر بأي شيء، وتحاول أن تصالحه مرة أخري وفي النهاية يوافق على التحدث معها ولكنه يلومها على سوء ظنها به وأنها قد شككت في حبه لها، وتتحمل ياسمين اللوم راضية وهي تعلم أنه يحبها حقاً.

في اليوم التالي تتلقي ياسمين تليفون على الهاتف الأرضي بالمنزل وهو الأمر شديد الغرابة نظراً لآن كل من يعرفها يحدثها بالفعل على هاتفها المحمول، وحين تجيب على الاتصال تكتشف أنه من نانسي الخطيبة السابقة لعمر وأنها أتصلت خصيصاً لتخبرها أن هناك علاقة سرية بينها وبين عمر وانهم يتقابلون بالفعل في منزل المزرعة.

شعرت ياسمين بالغضب ولكنها تملكت نفسها وقالت لها أنها لا تهتم لهذا الأمر فهي تعلم أنها كاذبة وعمر لا يحب أي امرأة أخري سواها، وأخبرتها بهذا ثم أغلقت الهاتف في وجهها وحين تحدث عمر إليها قالت له على ما جري في المكالمة فلم يعلق وذهب إلى مكتب والده للعمل.

في نهاية اليوم يصعد عمر إلى الغرفة ليجد ياسمين في أنتظاره وهي ترتدي فستان الزفاف الذي أحضره لها من قبل، وتفاجأ عمر لرؤيتها ولكنه كان سعيد بهذه البداية الجديدة لعلاقتهم والتي ستغير من كل شيء.

تنتهي القصة نهاية سعيدة بعودة عمر وياسمين غلى بعضهم البعض ونهاية كل المشكلات التي تحيط بهم، وتنجب ياسمين طفلة جميلة لتكون مصدر سعادة جديد للعائلة كلها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *