التخطي إلى المحتوى

نيمار واحد من أبرز نجوم البرازيل 

يعد منتخب البرازيل واحد من المنتخبات المرشحة للفوز بكأس العالم روسيا 2018، معتمدا على نجومه الذين برز من بينهم نيمار دا سيلفا سانتوس جونيور، صاحب ال 26 عاما، لاعب باريس سان جيرمان، الذي طالما يسعى لتدوين اسمه في تاريخ منتخب بلاده.

ويحتوي تاريخ منتخب البرازيل على أسماء عملاقة من ضمنها رونالدو وبيليه، يسعى نيمار أن يكون بهذه القائمة عن طريق جلب كأس العالم، البطولة التي رحل نيمار عن برشلونة إلى باريس سان جيرمان من أجل المشاركة بها وتحقيق إنجازات ترتبط باسمه ومنتخبه في تاريخ البطولة، لا سيما بعد غيابها عنهم منذ عام 2002.

أول مشاركات “نيمار” في كأس العالم

بعد أداء نيمار في كأس العالم تحت سن 17 في 2009 والذي سجل فيه هدفًا في المباراة الافتتاحية ضد اليابان، ضغط كثير من الجماهير على مدرب الفريق الأول آنذاك دونغا، لجعل نيمار في تشكيلة الفريق، إلا أن محاولاتهم بآت بالفشل، بسبب عدم اقتناع دونغا بمردروه، لكن بعدم قدوم مانو مينيزس المدير الفني الجديد لمنتخب البرازيل، استدعى نيمار لقائمة الفريق المستعد لمباراة ودية أمام المنتخب الأمريكي في 26 يوليو 2010 لتكون أولى مبارياته الدولية مع المنتخب الأول.

أول أهداف نيمار مع البرازيل

ونجح نيمار في تسجيل هدفه الأول مع المنتخب حينما سدد كرة برأسه عند الدقيقة الثامنة والعشرون إثر عرضية من أندري سانتوس لتنتهي المباراة بفوز البرازيل بنتيجة 2–0 وأيضا فاز ببطولة كأس العالم للقارات امام إسبانيا حيث جاء بالهدف في الدقيقة 42 لتنتهي المباراة بنتيجة 3–0.

“نيمار” الرابع في قائمة أفضل هدافي منتخب البرازيل

ويحتل نيمار مع منتخب البرازيل المرتبة الرابعة في سجلّ أفضل الهدّافين في تاريخ المنتخب بـ53 هدفًا في 83 مباراة، منذ مشاركته الأولى التي جاءت حينما كان بعمر الثامنة عشرة.

دور نيمار في جلب البطولات لمنتخب بلاده

وكان نيمار لاعبًا أساسيًا في فوز البرازيل ببطولة أمريكا الجنوبية للشباب تحت 20 سنة في عام 2011، البطولة التي كان هدافها، وساهم كذلك في فوز منتخبه ببطولة كأس القارات 2013 التي حاز كرتها الذهبية كأفضل لاعب، بينما لم تكتمل مشاركته في كلٍّ من كأس العالم 2014 و‌كوبا أمريكا 2015 بسبب الإصابة والإيقاف، لكنه قاد المنتخب للفوز بأول ميدالية ذهبية في تاريخه في كرة قدم الرجال في الألعاب الأولمبية الصيفية 2016.

جوائز نيمار الأشهر

وفي عام 2017 حاز على المركز الثالث في السباق على جائزتي الأفضل المقدمة من الفيفا، والكرة الذهبية المقدمة من مجلة فرانس فوتبول.

ورغم كل ما حققه نيمار مع منتخب بلاده الا أنه يسعى ليكون اللاعب الأهم بتاريخه، عن طريق جلب المزيد من البطولات، موجها تركيزه إلى كيفية اقتناص البطولة والتفوق على مجموعته، حيث اوقعته القرعة في المجموعة الخامسة مع صربيا وسويسرا وكوستاريكا، والتي من المتوقع أن تكون المباريات في قمة اشتعالها نظرا لأهمية البطولة، لا سيما لدى “نيمار”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *