التخطي إلى المحتوى

من هن نساء الجنة  ،كثيرًا ما يشتاق المسلم للجنة ويتفكر فيها وفي أحوالها حتى يعينه ذلك على التصبر على ما بكابده في الدنيا من صعوبات ومشقات، الجنة وصفها النبي صلى الله عليه وسلم بأنها بها ما لاعين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر وبالرغم من ذلك لا يتواني الإنسان عن التخيل والمقارنة بين نعيم الجنة والآخرة بما فيها من جنان وقصور وأنهار من اللبن والعسل وغيرها، ومن نعيم الجنة الذي خصه الدين بالذكر نساء الجنة، حيث لهم صفات تميزهم عن نساء الدنيا سوف نتعرف عليهم في هذا الموضوع.

 

من هن نساء الجنة ؟

تعرف على نساء الجنة

بشَّر الله سبحانه وتعالى النساء الصالحات بالجنة ووعدهم فيها بالنعيم المقيم، ولكن هناك أربعة من النساء هن سيدات نساء الجنة وهن الأعلى مرتبة في الجنة بين جميع نساء العالمين، عن عبد الله بن عباس رضي الله عنه قال:(خطَّ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ في الأرضِ أربعةَ خطوطٍ قال: تدرون ما هذا فقالوا: اللهُ ورسولُه أعلمُ فقالَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ: أفضلُ نساءِ أهلِ الجنةِ خديجةُ بنتُ خُويلدٍ وفاطمةُ بنتُ محمدٍ وآسيةُ بنتُ مُزاحمٍ امرأةُ فرعونَ ومريمُ ابنةُ عمرانَ رضي اللهُ عنهنَّ أجمعينَ)”.

خديجة بنت خويلد

السيدة خديجة بنت خويلد أول زوجات النبي صلى الله عليه وسلم واول من آمن به، هي أول من لجأ له بعد نول الوحي عليه لتربط على قلبه، كانت السيدة خديجة خير معين للنبي في رسالته، كانت السيدة خديجة أحب زوجات النبي صلى الله عليه وسلم إليه حيث لم يتزوج النبي من إمراءة أخرى إلا بعد وفاتها، وكان شديد الوفاء للها حتى بعد وفاتها فقد كان يكرم صديقاتها، وكانت السّيّدة عائشة رضي الله شديدة الغيرة منها، فروي عنها أنها قالت : “ما غِرتُ من امرأة ما غرت من خديجة، من كثرةِ ذكرِ النّبيّ صلى الله عليه وسلم لها”، وقد أرسل الله جبريل عليه السلام إلى سيّدنا محمد ليبشّرَ خديجةَ رضي الله عنها ببيتٍ في الجنّة من قصب، لا صخبٍ فيه ولا نصب.

من هن نساء الجنة ؟

فاطمة بنت محمد

أصغر بنات النبي صلى الله عليه وسلم وزوجة علي بن أبي طالب وهو رابع الخلفاء الراشدين وابن عم الرسول صلى الله عليه وسلم وأول من أسلم من الصبية، وهي أم الحسنِ والحسين رضي الله عنهم كانت السيدة فاطمة من النساء اللاتي تحملن وبذلن الكثير من أجل نشر دعوة الإسلام، كانت تدافع عن الرسول وتميط الأذى عنه، وكان الرسول قد بشرّها  بأنها سيدة نساء أهل الجنة وهو في أواخر حياته.

آسيا امرأة فرعون

كانت السيدة آسيا من النساء اللائى عانين كثيرًأ وصبرت وتحملت في سبيل طاعة الله حتى ضرب الله بها المثل في القرآن لشدة إيمانها، قال الله تعالى: “وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ آمَنُوا اِمْرَأَةَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِندَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِن فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظالِمِينَ”، كانت آسيا زوجة الطاغية فرعون وهي التى كفلت سيدنا موسى في بيتها بينما كان فرعون يقتل كل الصبية المولودين في المدينة.

مريم بنت عمران

هي الطاهرة البتل التي أنجب سيدنا عيسى بمفردها في الصحراء وتحملت ما قذفها به قومها حيث وضعت السيدة مريم المسيح من غير أب وقد كانت معجزة من الله عزوجل، وأنزل الله برأتها على لسان مولودها في المهد وهي معجزة أخري من معجزاتها، وقال الله سبحان وتعالى عنها في القرآن: “وَإِذْ قَالَتِ الْمَلاَئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاء الْعَالَمِينَ”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *