التخطي إلى المحتوى

تجدد الحديث من جديد عن ملف المدارس اليابانية في مصر، وذلك بعد تصريحات الدكتورة هند جلال، مساعد وزير التربية والتعليم للمشروعات القومية والمسؤولة عن ملف المدارس اليابانية، في مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب، ببرنامج “كل يوم”، على فضائية “on e”، أكدت خلالها أنه سيجرى تطبيق المنهجية التعليمية للمدارس الحكومية في تعليم المدارس اليابانية، إلا أن الفارق، سيكون تخصيص ساعة أسبوعيًا لكل الطلاب لممارسة الأنشطة اليابانية، بالإضافة إلى اختيار المعلمين بطريقة مختلفة.

وحسب النظام الجديد، على أولياء أمور التلاميذ المقبولين بالمدارس اليابانية تخصيص 20 ساعة من وقتهم للحضور إلى المدرسة لممارسة أنشطة تطوعية، حسبما أوضحت جلال في المداخلة الهاتفية، على أن تشمل الأنشطة التي سيمارسها أولياء الأمور تنظيف المدرسة، وقراءة كتاب لتلاميذ فصل نجله.

وأضافت “جلال”، خلال مداخلتها مع الإعلامي عمرو أديب، أن المدرسة اليابانية ستبدأ بفصلين فقط، على أن تقبل المدارس الطلاب من “كي جي 1” بسن 4 سنوات حتى الصف الثالث الابتدائي، مع وضع شروط وقواعد معينة لقبول الطلاب والمعلمين.

هبة جمال، والدة أمر إحدى الطالبات، وسبق أن قدمت في المدارس اليابانية مع بداية العام الدراسي الحالي، أكدت أنه بعد تحديد مرحلة الدراسة بهذه المدارس حتى الصف الثالث الابتدائي لن تستطيع التقديم لابنتها، “حددوا الدراسة في 3 مستويات دراسية بس، وبقى صعب أقدم ليها، هتروح فين بعد كده؟”.

وأَضافت “هبة”،  بنتي تخطت سن القبول المحدد بـ4 سنوات، وبالتالي ضاع بالنسبة ليها فرصة دخول المدارس اليابانية، على اعتبار أن المراحل التعليمية المتاحة بالمدارس اليابانية هو (كي جي 1، وكي جي 2) والصف الأول الابتدائي فقط”.

بينما أكد وائل محمد، ولي أمر طالب، أنه يرغب في إلحاق ابنه بالمدرسة اليابانية، ولكن بعد متابعته لتصريحات الدكتور هند جلال، خلال المداخلة الهاتفية، تبين أن الفارق بين المدارس العادية واليابانية هو ساعة واحدة فقط في الأسبوع لأنشطة التوكاتسو اليابانية،متساءلا: “محتاجين نفهم شكل المناهج هتكون إيه وليه تم تقليل الوقت المخصص للأنشطة؟”.

سمر نبيل، ولية أمر طالبة وسبق أن حاولت التقديم في المدرسة اليابانية بالشروق، أكدت أنه بعد تحديد سنوات الدراسة بالمدارس اليابانية حتى الصف الثالث فقط أصبحت فرصة ابنتها في الالتحاق بالمدرسة صعبة لأنها تخشى على مصيرها بعد ذلك خاصة، وحسب تعبيرها، فالوزارة لم تحدد التفاصيل الكاملة لهذه المدارس حتى الآن.

وحسب حديث الأم، لـ”الوطن”، “بعد تغيير نظام السنوات الدراسية، ورفع سعر المصاريف حلم أهالي كتير بدخول ولادهم في المدارس اليابانية راح”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *