التخطي إلى المحتوى

وأوضحت الدكتورة “ريم الساعي” في حوار لها مع إحدى المواقع الإلكترونية منذ قليل، بأن الإدارة تعمل في مجال  الكشف عن العاملين بالمصالح الحكومية منذ 3 سنوات، مشيرة بأن الحملة المقبلة ستكون هي الأكبر في تاريخ الإدارة خاصة لكونها سوف تشمل عدد كبير من الهيئات والمصالح الحكومية في كافة محافظات الجمهورية.

وعن الطريقة التي سيتم بها تحيل المخدرات للمواطنين، قالت الدكتور ريم الساعي:

“أول ما الحملة تدخل، باب المكان بيتقفل، وممنوع الخروج، ويتم اختيار مكان بجوار دورة المياه لسحب العينات، وحصر جميع الموظفين وتسجيل بياناتهم بالرقم القومي رباعيًا”.

“كما يتم ترقيم أكواب العينات، وخلال أخذ العينة يتواجد ممرض مع الموظف منعًا لغش العينة”.

“كشفنا خلال الفترة الماضية محاولات لغش العينات وبالتالي التمريض يكون مدرب بصورة كبيرة ومعروف عنهم الأمانة”.

وذكرت الدكتورة ريم الساعي، بأن نتيجة التحليل تكون في حدود 5 دقائق إلى ربع ساعة والجميع يعلم نتيجته قبل الخروج من مكان التحليل.

وأوضح مصدر مسؤول في الحكومة المصرية، بأن إجراء إختبار المخدرات في مختلف الهيئات الحكومية لم يتم تحديد موعد له حتى الآن، ولكنها أكدت ذاته بأن موعد وصول اللجنة المختصة بإجراء إختبار المخدرات سيكون مفاجئ ولن يكون هناك أي تنبيه مسبق على العاملين في أي مؤسسة بخصوص موعد زيارة لجنة التحليل.

وأكدت تقارير إعلامية، بأن الحكومة لن تتهاون مع أي شخص يتهرب من إجراء إختبار المخدرات، وكذلك على من يثبت أنه يتعاطي المخدرات بالفعل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *